بعد مضي ثلاثة أسابيع – من المسؤول عن داعش؟

مرت قرابة أسابيع ثلاثة منذ أن قتل قائد داعش، محمد المولى نفسه عندما واجهته القوات الأمريكية الخاصة، ومع ذلك لم يسمِّ داعش خليفته حتى الآن.

حافظت الجماعة الإرهابية على هدوئها بشكل ملحوظ بشأن هذه القضية، حتى أنها رفضت الاعتراف بوفاة المولى في اتصالاتها الرسمية. ربما يكون هذا الصمت محاولة لتعزيز مزاعم الجماعة بأنها قادرة على الصمود أمام فقدان قادتها الرئيسيين من خلال إبراز صورة الحياة الطبيعية على الرغم من خسارة القيادة الأكثر أهمية منذ وفاة البغدادي في عام 2019. هل ترنو هذه الاستراتيجية لبث الطمأنينة في نفوس مؤيدي داعش، أم أنها تؤكد على نقاط الضعف العملياتية لداعش، بما في ذلك تلاشي دائرة قيادتها وميلها إلى ترك أتباعها في الظلام؟

أكثر ما يتضح من صمت داعش هو أن خياراتها آخذة في النفاذ. فلقد أزال التحالف وشركاؤه العديد من قياداتها على مر السنين: لا يمكن استبدال الشخصيات ذات الخبرة بسهولة. هل ستجبر الدائرة الداخلية المتضائلة لداعش الجماعة على اللجوء إلى وافدين جدد نسبياً كمرشحين محتملين للقيادة؟ أحد المرشحين المحتملين هو بشار خطاب غزال الصميدعي، الذي اكتسب شهرة بصفته عضواً في أنصار الإسلام وانضم إلى الجماعة في عام 2013 فقط.

بل وقد يكشف المعنى الثاني لهذا النقص في الأخبار ما هو أبعد من ذلك. هل عزوف داعش عن الاعتراف بوفاة المولى يشكل فشلاً في الاعتراف بالوظائف الحيوية لمرحلة ما بعد الإقليمية؟ تعتمد الشبكة العالمية المشتتة للمجموعة على تواصل واضح للاحتفاظ بالشعور بالوحدة، ومع ذلك، فإن قيادة داعش المزعومة تنكر مراراً وتكراراً على أتباعها هذا النوع من الوضوح. يوم الجمعة، نشبت خلافات داخلية حول صحة بيان أدلى به أعضاء داعش في سوريا، يفترض أنه يقر بوفاة المولى ويحدد زعيماً جديداً. رفضت وحدة الدعاية الإعلامية المركزية في داعش تأكيد هذه التقارير، مما أدى إلى مشاحنات على الإنترنت وسخرية من متطرفين آخرين.

يبدو هذا الافتقار إلى الوضوح مألوفاً بشكل متزايد. ففي الشهر الماضي، بعد فشل محاولة داعش الهروب من سجن في الحسكة، ترك داعش أتباعه يتدافعون في الظلام للحصول على المستجدات. وفي نهاية المطاف، تبخرت شائعات الصحوة إلى خيبات أمل واستسلام وفشل، حيث حُرم أتباع داعش مرة أخرى من الرسائل الموثوقة التي طلبوها.

ثلاثة أسابيع والعد مستمر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد