“تطوع معنا” يدٌ عراقية تعمل على مداواة جِراح أهالي الموصل

خرج أهالي الموصل من مناطق سيطرة داعش في حالة إنسانية يرثى لها عقب الأهوال التي شاهدوها في المنطقة وعند خروجهم كان يعاني معظمهم من مشاكل صحية ونفسية ما استدعى تدخلًا من قبل الكوادر التطوعية لاستقبالهم.

استقبل كادر مؤسسة “تطوع معنا” النازحين المدنيين من الخطوط الأمامية إبان المعارك مع تنظيم داعش في العراق وعمل على نقل الجرحى والمصابين وساعد على إجلائهم من خطوط التماس.

كما قدم الكادر مساعدات إغاثية سريعة وأولية للمتضررين خلال عملية الإجلاء إلى المشافي ومخيمات الإيواء المؤقتة والمراكز الصحية.

ومن الأزمات التي واجهها أهالي الموصل بعد معارك التحرير من داعش كذلك عدم القدرة على العودة إلى بيوتهم المُهدمة بِفعل الإرهاب الذي نشره داعش في المدينة.

استطاع متطوعو فريق مؤسسة “تطوع معنا” وبدعم عددٍ من المتبرعين بترميم ثمانية بيوتٍ في مدينة الموصل، وبذلك استطاع فريق “تطوع معنا” تقديم السعادة لتلك العائلة التي فقدت منزلها مُنتزعتها من تحت الخيام، ووضعها مجدداً تحت سقفهّ، زارعةً البسمة على وجه أفرادها التي عادت إلى بيتها من جديد.

ويذكر أن كادر مؤسسة “تطوع معنا” يتكون من المتطوعين العاملين للنهوض بالمجتمع وللمساهمة بمد يد العون لكل من تضرر جراء الحرب داخل البلاد ويفتح باب التطوع لمن يريد العمل لأجل العراق من خلال الرابط التالي. [رابط الموقع]

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد