مونتينيجرو

انضمت مونتينيجرو إلى التحالف الدولي لمكافحة داعش في ديسمبر/كانون الأول 2014. وكجزء من التحالف، قدمت مونتينيجرو الدعم العسكري لقوات الأمن العراقية وتشارك بنشاط في تبادل المعلومات لا سيما من خلال عضويته في مجموعة عمل المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

المساعدة العسكرية
دعم الجبل الأسود، من خلال دوره كشريك في التحالف، قوات الأمن العراقية من خلال التبرع بالذخيرة وغيرها من أشكال المعدات العسكرية لكي تستخدم في قتال داعش. ,بلغ حجم هذه المساهمة 186,262 يورو.

قرار مجلس الأمن رقم 2178
شارك الجبل الأسود في تقديم قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2178 الذي تم تبنيه بالإجماع في دوره استثنائية للأمم المتحدة والتي عقدت في أيلول/سبتمبر 2014 وترأسها الرئيس الأمريكي باراك أوباما. ودعماً لقرار مجلس الأمن رقم 2178، عدّل برلمان الجبل الأسود قانون عقوباته حيث أصبح ينص على أنّ “المشاركة في تشكيلات مسلحة أجنبية” جريمة جنائية.

كبح تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب
يُعدُّ الجبل الأسود أحد أعضاء الفرقة العاملة المعنية بالمقاتلين الأجانب، التي تشترك في رئاستها تركيا وهولندا. وبناء على ذلك، كثف الجبل الأسود أنشطة مؤسساته، ولا سيما أجهزته الدبلوماسية والأمنية، لتعزيز كلٍ من تبادل المعلومات والتنسيق على الصعيد القومي.

جهود الاتصالات للتصدي لدعاية داعش
إنّ الجبل الأسود أحد أعضاء الفرقة العاملة المعنية للاتصالات، التي تشترك في رئاستها الإمارات العربية المتحدة، والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية. ويؤيد الجبل الأسود جميع الجهود الرامية إلى بناء القدرة على مجابهة الدعاية الإرهابية، ويؤيد العمل على كشف هذه الظاهرة ومكافحتها.

عضويات في الفرق العاملة:

  • فرقة عمل المقاتلين الإرهابيين الأجانب
  • فرقة عمل الاتصالات

أبرز مساهماتها مع التحالف
كان الجبل الأسود أيضًا حتى عام 2020 جزءاً من بعثة الدعم الوطيد التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان، والتي كانت تُعد مساهمة رئيسية في التحالف الدولي، مع الأخذ بعين الاعتبار أن لدى داعش خلايا إرهابية أيضًا في أفغانستان وسيواصل الجبل الأسود تقديم الدعم المالي لاستدامة قوات الدفاع والأمن الوطنية الأفغانية بمبلغ 000 400 دولار أمريكي سنوياً حتى عام 2024.

وسائل التواصل الاجتماعي والموقع الرسمي:

يشيد الجبل الأسود بجهود التحالف الدولي لتحرير أراضي العراق وسوريا. والجبل الأسود، بوصفه عضوا في التحالف الدولي وحلف شمال الأطلسي، مستعد لمواصلة مساهمته في مكافحة الإرهاب، كما هو واضح من الأنشطة التي يضطلع بها التحالف، ولكن أيضا من خلال الدعم المقدم لصندوق استئمان حلف شمال الأطلسي في العراق وبعثة الدعم الوطيد في أفغانستان.

وزير الخارجية سردجان دارمانوفيتش


€186,262

قيمة دعم مالي في صورة معدات عسكرية لقوات الأمن العراقية

مقالات الشريك

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد