سلوفينيا

في 3 شباط/فبراير 2016، اتخذت حكومة جمهورية سلوفينيا قراراً بالانضمام إلى التحالف الدولي. وفي منتصف عام 2016، تبرعت سلوفينيا بالأسلحة والمعدات للعراق، وفي أيلول/سبتمبر نشرت أول وحدة في أربيل. وفي إطار مكافحة داعش، ساهمت سلوفينيا في جهود التحالف الدولي حتى الآن من خلال توفير الأفراد للقيادة المركزية الأمريكية في تامبا وأفراد القوات المسلحة السلوفانية (القوات المسلحة السلوفانية) في شمال العراق وأربيل من خلال التعاون الوثيق مع ألمانيا لبناء قدرات الشركاء. وسنبقى شريكا مساهما تحت راية التحالف لضمان الاستقرار والسلام لشعب العراق.

تاريخ الانضمام إلى التحالف:
في 3 شباط/فبراير 2016، تبنت حكومة جمهورية سلوفينيا قراراً حكومياً بالانضمام إلى التحالف الدولي.

أبرز المساهمات في التحالف
تقديم الدعم التدريبي لقوات الأمن العراقية في شمال العراق في مجال التعامل مع أسلحة وتكتيكات المشاة، والخدمات الطبية الأساسية، والهندسة والإشارات، وكذلك التبرع بالأسلحة والمعدات للعراق.

وسائل التواصل الاجتماعي والموقع الرسمي:

إن سلوفينيا ملتزمة بمكافحة الإرهاب، ولا سيما داعش، الأمر الذي يشكل تهديداً أمنياً خطيراً للاتحاد الأوروبي وسلوفينيا.

كارل إرجافيك ، وزير الخارجية (3 شباط 2016)


6

أعضاء من القوات المسلحة السلوفينية (SAF) يشكلون جزءًا من فريق تدريب متنقل يعمل ضمن مركز تنسيق التدريب الكردستاني (KTCC) في أربيل.

اعضاء SAF

يقومون بتقديم الدعم التوجيهي حول التعامل مع أسلحة المشاة وتكتيكاتها، الخدمات الطبية الأساسية، والهندسة والإشارات.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد