النرويج

مساهمة النرويج في التحالف الدولي ضد داعش:
• كانت النرويج من بين الأعضاء المؤسسين للتحالف الدولي في عام 2014، وهي شريك ملتزم في التحالف في القتال ضد داعش من خلال مساهمات القوات في الحملات العسكرية والمشاركة الفعالة في جميع جهود التحالف.

• تلتزم النرويج بإيجاد حلول دائمة ومستدامة للأزمات في العراق وسوريا، وهي مانح رئيسي للبلدين. شاركت النرويج في بعثة التدريب العسكري في العراق منذ إنشائها في عام 2014.

• تشارك النرويج بنشاط في المجموعات العاملة التابعة للتحالف، فضلًا عن مجموعة التركيز المعنية بالشؤون الأفريقية، والمجموعة الصغيرة، والمشاورات العسكرية السياسية.

• في العراق، تساهم القوات النرويجية في عملية العزم الصلب من خلال بناء قدرات قوات الأمن العراقية وتوفير الأمن. ساهم ما يصل إلى 70 فردًا من القوات المسلحة حاليًا في عملية العزم الصلب في العراق، بالإضافة إلى الدعم المقدم في الأردن، وما يصل إلى 10 أفراد في بعثة الناتو في العراق.

• يكمل دعم الاستقرار النرويجي للعراق وسوريا الدعم الدبلوماسي والعسكري والإنساني الذي تقدمه النرويج للمنطقة، ويظهر التزام طويل الأمد من النرويج بمواجهة تهديد داعش وتعزيز الاستقرار وحقوق الإنسان في الشرق الأوسط.

• بلغ إجمالي الدعم النرويجي للأزمة السورية ما يقرب من 160 مليون دولار أمريكي سنويًا في السنوات الخمس الماضية، بما في ذلك المساعدات الإنسانية.

• تبلغ جهود دعم الاستقرار النرويجية في سوريا حوالي 7 ملايين دولار أمريكي سنويًا، وتعتزم النرويج مواصلة تقديم مستوى عالٍ من مساعدات دعم الاستقرار. تشمل الأنشطة برامج للشباب داخل المخيمات وحولها في شمال شرقي سوريا، بالإضافة إلى الصحة، بما في ذلك مشفى في الرقة، وإزالة الألغام. كما نقدم دعمًا لإعادة تأهيل الزراعة المحلية وإمدادات المياه وسبل العيش والتدريب المهني في جميع أنحاء سوريا.

• في العراق، ساهمت النرويج بأكثر من 270 مليون دولار في شكل مساعدات إنسانية ومساعدات لدعم استقرار منذ عام 2014. اعتبارًا من عام 2023، سيتم تخفيض دعم الاستقرار النرويجي من المستوى السنوي البالغ 7 ملايين دولار أمريكي بما يتماشى مع تسليم الأمم المتحدة للمسؤوليات إلى حكومة العراق.

• تشارك النرويج بنشاط في مجموعة العمل المعنية بالشؤون الأفريقية التابعة للتحالف وتقدم دعمًا ماليًا لأهداف خطة العمل. يشمل ذلك شراكات طويلة الأمد مع مجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة بشأن قدرة المجتمعات المحلية على الصمود ومنع التطرف العنيف، بالإضافة إلى مكافحة تمويل الإرهاب.

 

 

أبرز ما جاء في وسائل الإعلام:

وحدة قوية في الحرب ضد داعش

مكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف ومكافحة الجريمة المنظمة

وسائل التواصل الاجتماعي:

"تحررت الملايين من الناس من داعش نتيجة للجهود المبذولة بالتعاون بين التحالف الدولي وشركائه، ولا سيما قوات الأمن العراقية. لكن القتال ضد داعش لم ينته بعد. تظل النرويج ملتزمة بالتحالف ونستمر في المساهمة في جهود عسكرية ومدنية من أجل تأمين الهزيمة الدائمة لداعش وتعافي المناطق المتضررة من النزاع".

السيد إسبن بارث إيده، وزير الخارجية


44 مليون دولار

لدعم العراق في عام 2018

110 افراد من القوات المسلحة

ملتزمون بمساعدة القوات المسلحة العراقية

20 فرداً

لتشغيل وحدة طبية

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد