وفاء بلال يُغني المكتبة العراقية بعمل فني غريب بمدينة تورنتو الكندية

ويشير عنوان العمل إلى الحصار الذي فرضه المغول على بغداد في القرن الثالث عشر ، والذي استمر لمدة سبعة أيام (أو 168 ساعة)، حينها قام المغول بإلقاء الكتب والمخطوطات التي تم نهبها من مكتبات المدينة في نهر دجلة إلى أن أصبحت مياه النهر سوداء من الحبر، كما قيل إن الكتب في النهر شكلت جسرا للجيش المحتل للعبور.

كما يشير هذا العمل إلى كوارث أخرى، بما في ذلك الهجوم الأميركي في عام 2003، حيث تم إحراق ونهب العديد من المؤسسات الثقافية، بما في ذلك كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد.

ويدعو المشروع الفني الخاص بالفنان وفاء الجمهور للتبرع بالمال ليحل محل كل كتاب أبيض في العمل بآخر حقيقي مأخوذ من قائمة أمنيات جمعها الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، ويتلقى كل متبرع واحد من الكتب البيضاء المرقمة والموقعة من المعرض.

وفي نهاية المعرض، سيتم إرسال الكتب الحقيقية إلى كلية الفنون الجميلة في العراق، لتنضم إلى 1700 من الكتب وصلت العام الماضي، ويقول الفنان وفاء بلال: “أنا أقوم ببناء نظام تبادل يربط الناس مباشرة ببعضهم البعض من أجل إعادة إحياء مكتبة كلية الفنون الجميلة”، وفق ما نشر موقع (The art newspaper).

يضيف بلال: المكتبات ترفع من الرماد، ضاع أكثر من 70 ألف عنوان (كتاب) عندما قام اللصوص بإشعال النار في الكلية في عام 2003، و حتى هذا اليوم ، لا يملك الكثير من الطلاب سوى القليل من الكتب للدراسة منها”.

وفاء بلال، هو فنان عراقي أميركي مقيم في مدينة نيويورك في الولايات المتحدة، وأعماله تشمل مواد ووسائل فنية مختلفة منها الفن التركيبي والفوتوغراف وفنون الحاسبات أو الرقمية.

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد