وداعاً داعش، وداعاً للعنصرية والطائفية

على موقعNeproo ، أنشأ سجاد نظاماً لتشفير كل الكلمات الطائفية. فيما لو قام أحد المستخدمين بنشر أي شكل من أشكال الطائفية على بريدهم الإلكتروني أو على الصفحة العامة، وذلك باستخدام عبارات مثل “إن داعش هي دولة إسلامية” ، السنة ، الشيعة، وما إلى ذلك، فإن الموقع يقوم بتشفيرها تلقائياً ويستبدلها برمز (*) وهو يعمل أيضاً على ميزة تلقائية لحظر صور العنف.

إن هدف  Neproo ليس الرقابة، بل هو تعزيز التواصل الاجتماعي بين الناس من مختلف الجنسيات والأعراق والبلدان التي “تتمتع بأقصى درجات السلام  والثقة، وذلك دون السماح باستخدام أي لغة عنصرية أو طائفية.”

يكمن قلق سجاد في أن مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى ربما زادت من استخدام الناس للكلمات التي تشير إلى التمييز، الابتزاز، الإهانة، سوء المعاملة، والعنف. وهو يأمل أن تؤدي عملية حذف موقعه لتلك الكلمات إلى تشجيع الناس على التحدث مع بعضهم البعض كبشر متساويين مرة أخرى.

كان مقياس نجاح Neproo هو ردود فعل المراقبين والمستخدمين داخل وخارج العراق. ويوضح سجّاد قائلاً: “لقد رحب الجميع بـ” Neproo” لأنه يروّج للإنسانية. إن هذه هي التجربة الأولى من نوعها في مجال التكنولوجيا والشبكات الاجتماعية في العراق”.

لقد ظهر موقع  Neproo في أوائل عام 2016، وبدأ الموقع ينتشر بسرعة. وبعد عام من العمل بمفرده ، بدأ سجاد بالتعاون مع شركة تركية لتطوير الموقع وتطبيقاته. وفي الوقت الحالي، يبلغ عدد مستخدمي الموقع حوالي  2،600،000 مستخدم، 60% منهم من العراق.

واختتم سجاد قائلاً، “إننا نؤمن تماماً يأنه سوف يكون لدينا صوت في المستقبل لأننا نسير في الاتجاه الصحيح. إن هدفنا هو تطوير أفكار الناس والمجتمع. ومع العمل الجاد والدعم، نعتقد أن Neproo سيكون أكثر شعبية في المستقبل. هذا ومع التوسع المستمر للموقع، سنتمكن من توديع داعش، وتوديع العنصرية والطائفية”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد