واشنطن تقدم دعمًا جديدًا للعراق بقيمة 178 مليون دولار

 

وذكرت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان لها، أن “الحفاظ على التعددية التاريخية الغنية في العراق أمر بالغ الأهمية لإعادة إدماج الأقليات العرقية والدينية بالعراق في مجتمع مسالم، وأضافت أنه “لذا تأتي جهود الولايات المتحدة تلبية لهذا الهدف، وتمتد عبر الوكالات الحكومية، إذ يجري تنفيذها على وجه السرعة، وفي شراكة وثيقة مع قادة المجتمع المحلي”.

وأكدت الوزارة أنه “تلبية للاحتياجات الفورية فإن أكثر من 51 مليون دولار تم صرفها في المساعدات الإنسانية المنقذة لحياة السكان في مناطق سهل نينوى وغرب نينوى، تشمل مياه الشرب الآمنة والمواد الغذائية ومواد المأوى والمستلزمات المنزلية، والرعاية الطبية والدعم النفسي الاجتماعي”.

 

وتابعت أن جهودها أيضا ركزت على “المساعدة في استعادة المجتمعات المحلية، مثل تمويل 9 ملايين دولار لدعم احتياجات الإنعاش المبكر، واستعادة الوصول إلى خدمات مثل الصحة والتعليم”.

 

وساعدت الوزارة أيضًا في مجال “تعزيز التعافي الاقتصادي” من خلال التزويد بمبلغ “68 مليون دولار لتحسين الوصول إلى الوظائف والأسواق، ودعم الشركات المحلية، وإنعاش الاقتصاد المحلي”، كما قدّمت “5 ملايين دولار لمعالجة القضايا المنهجية التي تؤثر على الأقليات ومنع التناحر في المستقبل”.

 

كما بلغ الدعم المقدم في مضمار تطهير المتفجرات من مخلفات الحرب، “نحو 37 مليون دولار لدعم مسح المتفجرات من مخلفات الحرب (ERW)، وإزالة الألغام، والتوعية بالمخاطر في مجتمعات الأقليات وما حولها”.

 

في ذلك أيضًا، قدمت الولايات المتحدة مساهمات في مجال التمكين الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، بمساعدة تبلغ نحو “8.5 مليون دولار مساعدات إضافية للمشروعات التي تقدم خدمات نفسية اجتماعية، ودعمًا قانونيًا ومبادرات للمساعدة في جمع الأدلة على انتهاكات حقوق الإنسان، وزيادة تمثيل الأقليات في الحكومة المحلية والإقليمية، وزيادة الوصول إلى العدالة للأطفال، وتعزيز سيادة القانون وتوفير الدعم لكسب الرزق وفرص الوصول إلى الفرص الاقتصادية للفئات الضعيفة التي يصل إجماليّها للعام 2017 إلى 18.5 مليون دولار”.

 

تجدر الإشارة إلى أنه بهذه المساعدة يرتفع إجمالي المساعدات الأميركية “للمجتمعات الضعيفة في العراق” إلى 300 مليون دولار منذ السنة المالية 2017، والتي تنفذها كل من وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية.

المصدر: AAWSAT

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد