هولندا تقدم مساهمة جديدة لدعم المناطق العراقية التي تضررت على يد داعش

ونقل الموقع عن مارتا رويداس، نائبة الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، إن “تأثير أنشطة الاستقرار واضح بشكل واضح في جميع أنحاء البلاد، المدارس تُفتح من جديد، المياه النظيفة تتدفق، والجسور تعيد وصل المجتمعات ببعضها”.

وأضافت: “لقد عاد ما يقرب من 70 في المائة من الأشخاص الذين فروا خلال الصراع، والبالغ عددهم 5.9 مليون شخص، إلى ديارهم. مع ذلك، لا يمكن التقليل من حجم العمل الذي لا يزال يتعين القيام به، ولهذا السبب تأتي مساهمة هولندا السخية في الوقت المناسب تمامًا”.

كما قالت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولندية، سيغريد كاغ،  إن “من الأهمية بمكان استعادة الاستقرار هنا وفي أماكن أخرى دمرها داعش.. إن إعطاء الناس آفاق أكثر إشراقاً للمستقبل أمر ضروري لأن ممتلكاتهم وسبل عيشهم في حالة خراب”، موضحة أن ذلك “يشمل إعادة إنشاء إمدادات المياه والكهرباء والمدارس وغيرها من الخدمات الأساسية”.

يذكر أنه بناء على طلب حكومة العراق تم إنشاء برنامج الأمم المتحدة الإنمائي مرفق التمويل لتحقيق الاستقرار في حزيران 2015 لتيسير عودة المشردين العراقيين بعد صراع داعش، ووضع الأساس لإعادة البناء والانتعاش، والحماية من عودة العنف والتطرف.

المصدر: UNIRAQ

 

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد