نحن لسنا هنا للقيام بعمل الإرهابيين من أجلهم

يصفُ الصحفيون والأكاديميون كيف تستغل مجموعات مثل داعش التقارير الإعلامية لتعزيز خطابها وكيف يمكن لوسائل الإعلام حرمان الإرهابيين من أي صوت.

في اليوم التالي لتفجير مانشستر أرينا في أيار 2017، واجه كل صحفي خياراً. لقد أدركَ روب إيرفين، رئيس التحرير السابق لأخبار مانشستر المسائية (مانشستر إيفنينج نيوز) أن المهاجمين كانوا يبحثون عن الدعاية والشهرة لجرائمهم وقد اختار هو عدم الانسياق ورائهم. وبدلاً من ذلك، ركز منبره الإعلامي على تعاضد المجتمع بالحب وليس الكراهية وإنما الإشادة بذكر أرواح الذين فقدوا مع الأسف في الهجوم.

 “عندما تتعرض مدينة أو مجتمع ما للهجوم فإن كيفية الرد عليه هو في الواقع ما يكمن في الذاكرة.”
روب إيرفين رئيس التحرير السابق لأخبار مانشستر المسائية.

بعد هجمات كرايستشيرش لهذا العام، واجهت المنابر الإعلامية في نيوزيلندا الخيار نفسه. أدرك ريتشارد ساذرلاند، رئيس بث الأخبار في مركز الأخبار ( نيوزهب) أن وسائل الإعلام كانت تُستخدمُ خلال الهجوم  لنشر رسالتهم. لقد كان الرد من خلال “ضبط التغطية حتى لا تنساق وراءهم” واعتماد معايير تحريرية مشتركة. كما اتخذت الحكومة موقفا داعماً لتعهد رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاكيندا آردن بحرمان الإرهابي من الاستفادة من نشر اسمه وأيديولوجيته.

 “لقد سعى إلى أشياء كثيرة من خلال فعله الإرهابي وقد كان أحدُها هو الشهرة وهذا هو السبب في أنكم لن تسمعوني أذكر اسمه أبداً”
جاكيندا آردن رئيسة وزراء نيوزيلندا.

الصحفي مارك مارغينداس، الذي احتجزه داعش كرهينة، يواصل حث وسائل الإعلام على عدم “الوقوع في فخ” الجماعة الإرهابية. لقد شاهد الملايين مقاطع ولقطات داعشية لعمليات ذبح ومقابلات مع مقاتلي داعش الإرهابيين يشرحون أيديولوجيتهم ليس من خلال قنوات الدعاية الإرهابية وإنما من خلال التغطية الإعلامية الرئيسية.

“عندما كنت في الأسر كنت أعلم أنني أتعامل مع مدمني كذب، لا يمكننا التعامل معهم كمصدر طبيعي [موثوق به].”
مارك مارغينداس، صحفي في جريدة إلبيريوديكو.

يشرح الأكاديميان فيرجيني أندريه من جامعة فيكتوريا وملبورن وتشارلي بيكيت من كلية لندن للاقتصاد (إل إس إي) أنه في الوقت الذي تفكر فيه بعناية العديد من المنابر الإعلامية اليوم بشأن توخي المسؤولية في نقل الأخبار لا يزال هنالك الكثير مما ينبغي عمله، فعندما يتم تكرار الدعاية وإذكاء الشنائع الإرهابية فذلك يمكن أن يلعب دوراً في الانقسامات المجتمعية التي يسعى الإرهابيون إلى تأجيجها.

 “إنه حول فهم تداعيات التغطية الإعلامية للإرهاب وأي نوع من التأثير الحقيقي على الحياة قد ينتج عنه على المجتمعات والتجمعات والأفراد و الشباب.”
الدكتورة فيرجيني أندريه، جامعة فيكتوريا.

يتفقُ الأكاديميون والصحفيون أنه عند إعداد التقارير عن الإرهاب فإن كل كلمة مهمة. فبعد كل هجوم إرهابي فإن الكيفية التي نستجيب بها يمكن أن تحدث فرقاً كبيراً من خلال تضخيم أو تقليص انتشار الخطاب الإرهابي. نحث وسائل الإعلام على النظر بعناية في تأثير تقاريرهم عند الحديث عن الإرهاب.

إذا كنت مهتماً في معرفة المزيد فاقرأ المزيد عن الأدلة حول هذه المسألة (هنا ، هنا وهنا) وتحقق من المصطلحات المقترحة عند  الحديث عن داعش.

انضم إلى النقاش الحي على الإنترنت باستخدام الهاشتاج #كلمات_مهمة

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد