مهمة واحدة دول متعددة

اتحد كبار الممثلين الوطنيين من جميع أنحاء العالم اليوم لتحديد كيف يجب على التحالف الدولي ضد داعش تعزيز مكاسبه التي حققها بالمشقة في العراق وسوريا، مع البقاء في حالة تأهب للتهديدات الجديدة. في اجتماع عُقد في بروكسل، اجتمع المدراء السياسيون لإعادة تأكيد التزامهم بضمان الهزيمة الدائمة لداعش.

مع تطور التهديد الذي يشكله داعش، فإن استراتيجية التحالف الدولي تتطور كذلك. شهد اجتماع المدراء السياسيين افتتاح مجموعة التركيز الأفريقية، بحضور ممثلين من جميع أنحاء القارة. يُعد نشاط داعش في إفريقيا مصدرًا مهمًا للدعاية والزخم للتنظيم، والذي يعزز علامته التجارية التي سقطت بعد هزيمته الإقليمية في العراق وسوريا. يشارك شركاء التحالف العالمي اليوم في مجموعة واسعة من الأنشطة لمواجهة التهديد الذي تشكله فروع داعش، من التعاون لمواجهة وصول داعش إلى التمويل، إلى المبادرات التي تمنع داعش من استغلال المساحات على الإنترنت لنشر دعايتها.

ومن ناحية أخرى، يمر دور المهمة العسكرية للتحالف في العراق (قوة المهام المشتركة – عملية العزم الصلب) بمرحلة انتقالية، مع سحب جميع القوات القتالية بحلول 31 كانون الأول 2021. بمناسبة لحظة التغيير هذه، أوضح المدراء السياسيون كيف سيعمل التحالف على تعزيز إنجازاته الهائلة في العراق وسوريا مع تطور المهمة إلى دور “تقديم المشورة والمساعدة والتمكين”.

بعد اجتماع اليوم، سيواصل التحالف توطيد تعاونه حتى يحقق هدفه الأول – تحقيق الهزيمة الدائمة لداعش.

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد