مناطق تأثير داعش – تقرير كانون الثاني \ ديسمبر 2016

في كانون الثاني\ ديسمبر، خسرت داعش واحد بالمائة إضافية من المناطق التي تسيطر عليها في العراق، في حين أنها خسرت اثنين بالمئة إضافية منها في سوريا. هذا يعني بأن التنظيم خسر إلى الآن 62% من المناطق التي كان يسيطر عليها في العراق في شهر آب\ أغسطس عام 2014، و30% منها في سوريا، حيث يتكبد التنظيم خسارة تلو الأخرى على أرض المعركة. الخسائر الرئيسية التي تكبدتها داعش في كانون الثاني\ ديسمبر في سوريا كانت متركزة بشكل أساسي في محافظة الرقة، حيث خسرت داعش أراضي لصالح قوات سوريا الديمقراطية التي تقدمت نحو سد الطبقة. في العراق فقد التنظيم مناطق في غربي نينوى، إضافة إلى مناطق من شرق الموصل حيث تستمر المعركة للسيطرة على المدينة.

الخريطة (في الأسفل) تظهر مناطق سيطرة داعش، متضمنةً المناطق التي خسرتها – 34 ألف وخمسائة إلى 35 ألف وخمسمائة كيلومتر مربع من المناطق التي هيمنت عليها في العراق و12 ألف وخمسمائة إلى 133 ألف وخمسمائة كيلومتر مربع من مناطق سيطرتها في سوريا – منذ شهر آب\ أغسطس عام 2014. علىى الأرجح أن داعش لها وجود وتمتلك حرية الحركة في معظم المناطق غير المأهولة بالسكان الظاهرة علىى الخريطة، لكن ليس بإمكاننا تحديد مدى سيطرة التنظيم وتأثيره على هذه المناطق. يرجى الملاحظة بأن هذه الأرقام قابلة للتغير نظراً للطبيعة الديناميكية للصراع، كما أنها لا تغطي التطورات التي حصلت في شهر كانون الأول\ يناير.

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد