مقتل زعيم داعش وفشل الهجوم داخل السجن: لماذا يفقد الإرهابيون حماسهم؟

أعلن الرئيس بايدن، أمس، أن القوات الأمريكية نفذت عملية أدت إلى مقتل زعيم داعش محمد المولى المعروف أيضًا باسم إبراهيم القرشي. اليوم، يقيّم الجمهور في جميع أنحاء سوريا والعراق وغيرهما خبر وفاته.

بالنسبة لأولئك الذين أرهبهم، ستكون هناك ذكريات مريحة ومؤلمة من الوحشية التي ارتكبها. عانت المجتمعات من جميع الأعراق والأديان خلال سنوات احتلال داعش. كانت الفظائع التي تعرضت لها الأقلية اليزيدية مروعة بشكل خاص – فقد كان للمولى شخصيًا دور فعال في هندسة استعباد واغتصاب النساء والفتيات اليزيدية وكذلك قتل الرجال والفتيان. وفي البلدات والمدن المحررة في شرق سوريا وشمال العراق، سيكون موت المولى موضع ترحيب. فقد سعت شبكة خلايا داعش التي أشرف عليها إلى ترهيبهم باستمرار، وعرقلة التقدم الهش لمجتمعاتهم نحو الأمن والاستقرار.

من بين أتباع داعش المتبقين، توج موته أسبوعين من الفوضى والزخم المضطرب والفشل. ومع انتشار أنباء الهجوم على سجن غويران، كان البعض يأمل في أن يبشر ذلك بعودة حظوظ الجماعة الإرهابية. ولكن بدلًا من ذلك، تمكنت قوات سوريا الديمقراطية، بدعم من حلفاء التحالف، من احتواء الهجوم – في الأغلب إما بقتل أو بإعادة القبض على مقاتلي داعش. كانت الصور التي مثلت الحادث تظهر الروح المنكسرة للإرهابيين، وهم يستسلمون رافعين أسلحتهم عاليًا. ويُعتقد أن المولى أشرف بشكل مباشر على هذا الفشل. حتى قبل وفاته، بعد أيام قليلة، كشفت المحادثات عبر الإنترنت بين أنصار داعش عن تعبيرات تشير للإحباط والارتباك.

وبعد عامين من العملية التي أنهت حكم أبو بكر البغدادي، مات المولى مثل سلفه. مثل البغدادي، انتهت قيادة المولى في شمال غرب سوريا، بعد عملية عسكرية أمريكية ناجحة. حيث انتحر كلاهما بعنف وقاما بقتل زوجاتهم وأطفالهم. لكن على عكس البغدادي، كان المولى صامتًا وغير معروف، وفشل في تقديم خطاب أو بيان واحد لأنصاره، حيث حاصرته حقيقة الكشف عن أنه خان إخوانه الجهاديين. ومن المفارقات أن بعض أنصار داعش سعوا إلى الاستفادة من عدم الكشف عن هويته للتغلب على الخسارة – بحجة أن وفاته لا يمكن أن تكون مؤكدة تمامًا، حيث أدى عدم ظهوره علنًا إلى جعل هويته غير مؤكدة.

أولئك الذين ما زالوا يتشبثون بقضية داعش يواجهون الآن سلسلة مألوفة مرهقة من الأحداث. ستحدد داعش قريبًا خلفًا من بين مجموعتها المتضائلة من كبار القادة؛ وستسجل فروعها معاهدات البيعة الإلزامية من جديد – على الرغم من أن البعض قد يشكك الآن في مدى قيمة الانتماء إلى علامة تجارية إرهابية متدهورة، لم تعد تقدم الموارد التي وعدت بها في السابق. حيث سوف يتولى مسؤولية شبكة تسعى الآن بشكل يائس إلى تطوير قصة عودة الظهور.

علاوة على ذلك، سيواجه زعيم داعش الجديد خصومًا مصممين وملتزمين. وهو يعرف كما يعرف مؤيدوه أنه سيتم تعقبهم من لحظة اختياره. بعد الإعلان عن وفاة المولى، قال الرئيس بايدن إن الولايات المتحدة “ستواصل العمل مع حلفائنا المقربين وشركائنا – قوات سوريا الديمقراطية وقوات الأمن العراقية، بما في ذلك البشمركة الكردية بالإضافة إلى أكثر من 80 عضوًا في التحالف العالمي”. وليعلم خليفة المولى وليكن متأكدًا تمامًا من أن الحركة التي ورثها ستواجه ضغوطًا لا هوادة فيها من قبل التحالف وشركائه.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد