مصورة صحفية تسلط الضوء على محنة النساء الإيزيديات – مقابلة مع بارفي علي بيشار

واجهت بارفي علي بيشار، 22 عاماً، وهي إيزيدية من سنجار في العراق، قرار “حياة أو موت” حيث كانت داعش تقترب من المدينة وكانت قد سمعت شائعات بأن الجماعة الإرهابية تقتل أو تستعبد النساء الإيزيدييات وقررت الفرار.

واجهت بارفي علي بيشار، 22 عاماً، وهي إيزيدية من سنجار في العراق، قرار “حياة أو موت” حيث كانت داعش تقترب من المدينة وكانت قد سمعت شائعات بأن الجماعة الإرهابية تقتل أو تستعبد النساء الإيزيدييات وقررت الفرار.

تعتبر بارفي نفسها واحدة من المحظوظات، حيث تمكنت من الفرار من هجوم داعش وانتهى بها المطاف في معسكر للنازحين.

وبمجرد وصولها إلى المخيم، أصبح المقياس الحقيقي لفظائع داعش واضحًا لها. “لا توجد أرقام دقيقة حول المجازر التي ارتكبت ضد الإيزيديين”. وتقول “إن هناك العديد من القصص حول جرائم القتل الجماعي”.

وقد وصفت داعش الإيزيدية، التي تعد واحدة من مجموعات الأقليات العرقية والدينية في العراق، بأنهم عبدة شيطان. عندما اجتاحت داعش العراق وسوريا ورسخت مفهومها المشوه للشريعة الإسلامية، واجه الإيزيديون الإبادة الجماعية. قُتل الآلاف من الرجال والنساء الإيزيدين، واستعبدت آلاف النساء الأخريات واغتصبن واُتُجرن وتزوجن من إرهابيين من داعش كرها.

تقول بارفي “قبل آب/أغسطس 2014، كانت حياتي سهلة وبسيطة كنت أذهب إلى المدرسة كل يوم، وكنت في المرحلة الثانوية”. وبعد غزو داعش تغيرت حياتها إلى الأبد. التغيير الذي كانت مصممة على توثيقه.

وتقول: “ما أردته حقًا هو العمل في وسائل الإعلام حتى أتمكن من الإبلاغ عما كان يحدث في منطقتنا وإعلام الناس بما حدث للإيزيديين. معظم عملي يتعلق بمعاناة الناس. معظم القصص التي أتحدث عنها تتعلق بأولئك الذين خطفوا ونجوا “.

وجدت بارفي أنها، كامرأة إيزيدية، كانت في وضع فريد. كان لديها ثقة مجتمعها بها إذ أرادوا لها أن تروي قصتهم. أرادوا أن يعرف العالم أن الشعب الإيزيدي قد عانى ولكنهم لم يتعرضوا للضرب.

“كان هناك الكثير من الأجانب يأتون لرواية قصصنا. لكن الناس تقبلوني أنا بشكل أفضل، قائلين: ‘أنت فتاة إيزيدية إذن أنت أفضل شخص يوصل صوتنا للعالم”.

وجدت بيرفالي أن لديها موهبة في العمل بالصحافة وأن صورها ومقالاتها لها صدى لدى الجماهير المحلية والدولية. إنها تستخدم مهارتها لتسليط الضوء على الفظائع التي واجهها الإيزيديين ولكن أيضًا لتوضيح ملامح ثقافتهم بشكل أفضل.

تقول: “لقد كتبت الكثير عن الثقافة، وخاصة مهرجاناتنا واحتفالاتنا, وكان أصدقائي وأقاربي فخورين بي لأنهم فهموا ما كنت أفعله بالكاميرا. لقد فهموا أنني قادرة على سرد قصصهم “.

تحلم بيرفالي ألا تستمر فقط بالتطور كصحفية، بل أن تكون مصدرا لإلهام الآخرين الذين يرغبون في انتهاج نهجها.

“لدي العديد من الأصدقاء الذين يرغبون في القيام بنفس عملي”، كما تقول. “أريدهم أن يعرفوا أن هذه هي أفضل طريقة للوصول إلى العالم. استخدام الكاميرا هو أفضل وسيلة لرفع أصوات الفتيات الإيزيدييات وإخبار العالم عنا. “

شاهد المقابلة الكاملة أدناه:

نساء مُلهِمات هي سلسلة تعرض حياة عشرات النساء الرائعات واصفة بالتفصيل تجاربهنَّ تحت حكم داعش وكيف مكّنَّ نساء أخريات منذ التحرير. تابعوا السلسلة على موقع تويتر باستخدام الوسم #نساء_ملهمات، أو شاهدوا قائمة التشغيل على موقع يوتيوب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد