مشروع سكني في الموصل يحفز على العمل التشاركي

المشروع الذي قدمه الفريق الفرنسي يقوم على مفهوم الوحدات السكنية المتزايد، ويحتوي على  سلسلة من التجمعات السكنية المنظمة حول ساحات مشتركة، وكل مجموعة من هذه السلسلة تستطيع احتضان نحو خمس إلى ست أسر، ستحول (هذه الأسر) تدريجيا مسكنها من خيمة طوارئ أساسية إلى وحدة سكنية دائمة مكونة من طابق أو طابقين وفقًا لاحتياجاتها، بحسب ما نشر موقع مجلة المعماري الأمريكي.

و اقترح الفريق القائم على المشروع إعادة استخدام مواد البناء التي تم جمعها من الدمار، وذلك في سبيل تقليل حجم التكاليف اللازمة لإنهاء المشروع.

ووفق المشروع، سيتم تزويد المدنيين (كل عائلة) بخيمة طوارئ وإطار هيكلي دائم: قاعدة للتوسع المستقبلي لكل وحدة سكنية.

يذكر أن مسابقة التصميم انطلقت العام الفائت، وطلب من المشاركين خلق مساحات لا تبعث في النفوس الشعور بالوقت المؤقت، وتم تشجيعهم على تخصيص مجموعة من المرافق والخدمات، بما في ذلك مركز توزيع المساعدات الإنسانية، فضلا عن الرعاية الصحية والمرافق الدينية والرياضية والترفيهية.

المصدر: architectmagazine

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد