حداد من الموصل

عندما يفتح ورشته في الصباح، يتذكر سالم كيف كانت الحياة تحت حكم داعش وكيف تعاملوا مع الناس وانتهكوا حقوقهم. و يؤكد لنفسه بهدوء رغبته في عدم عودة تلك الأيام. وهو يستخدم الأنقاض المحيطة بورشته والشارع كأداة تحفيز، وهو مستمر بمساعدة الآخرين في إزالة الحطام وتنظيف المنطقة.

ولأن محمد كان مهتما للغاية بزملائه المهرة ، فقد ألهمهم أن يفعلوا ما قام هو بفعله. وقد بقي على تواصل معهم لدعمهم في العودة إلى الحياة الطبيعية، الأمر الذي أعاد النشاط إلى السوق وأدى إلى توفير الخدمات التي يحتاجها السكان المحليون.

في الوقت الراهن، يقوم محمد بإصلاح ممتلكات الموصليين المتضررة كما يتنازل عن أجره عندما لا يمتلك الناس المال اللازم للدفع. كما يشرح، “يجب إعادة الحياة في الموصل من خلال تضامننا وشجب الإرهاب. يمكن أن يسود الحب والتعاون بين الناس “.

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد