تعزيز قدرات القيادات الوسطى للشرطة المحلية

يُعرف برنامج “تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية ” أيضاً باسم “شرطة عمادها المعرفة”، ويركز في المقام الأول على تحسين مهارات الشرطة المحلية وأساليبها في جمع المعلومات والتحقق منها وتحليلها وترتيبها حسب الأولوية، لضمان التوظيف الفعال والتوقيت المناسب لاستخدام البيانات بما يخدم جهاز الشرطة في نطاق العمليات. كما يركز البرنامج على بناء شراكات عملية مع فعاليات المجتمع المحلي لتحسين السلامة والأمن العامين، مع بناء الثقة بين الشرطة والمجتمعات في الوقت ذاته. كما شخصت وكالة الوزارة لشؤون الشرطة برنامج ” تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية” بوصفه وظيفة أساسية للشرطة ضمن سعيها المستمر لتحويل الشرطة العراقية من قوة قتالية شاركت في دحر تنظيم داعش إلى شرطة خدمية لعراق ما بعد الحرب.

عملت مديرية التدريب والتأهيل في وزارة الداخلية مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والشرطة الوطنية الدنماركية على إعداد منهاج الدورة من خلال الشراكة والتعاون الوثيق، وتولى تنفيذ التدريب مدرِبون مؤَهلون من الشرطة الوطنية الدنماركية. وحظيت الدورات التجريبية برضا المشاركين ومديرية التدريب والتأهيل في وزارة الداخلية. وقد تعرف المشاركون، وآخرون غيرهم، على أساليب جديدة في التدريب من قبيل العروض التقديمية التي ينفذها أكثر من مدرب في الوقت ذاته، وكانت مفيدة للغاية وهي المرة الأولى التي يتلقون فيها تدريباً وفق تقنيات مماثلة.

وذكر مدير التدريب والتأهيل في وزارة الداخلية اللواء زياد طه، في كلمته خلال حضورهِ حفل اختتام الدورة: “إن المبادئ والأسس ذات الصلة ببرنامج تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية تحتل موقع الأولوية الكبرى بوصفها واحدة من أهم المهام الرئيسة في إطار الإرتقاء المستمر بجهاز الشرطة المحلية في العراق. حيث قامت مديرية التدريب والتأهيل في الوزارة وبالتعاون من البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة بوضح حجر الأساس لإطلاق المبادئ الشرطوية الجديدة والمتمثلة ببرنامج تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية من خلال إقامة دورات توعوية لمدربي مراكز تدريب الشرطة من مختلف المحافظات. وتجدر الإشارة الى أنه من الأهمية بمكان إعداد طاقم من المدربين الأكفاء لغرض الشروع بتنفيذ المبادئ والقواعد الجديدة في العمل الشرطوي، ويمكن للمتدربين الذين حازوا على الدرجات العليا من الذين شاركو في دورات تدريب المدربين لبرنامج تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية أن يضطلعوا بهذا الدور المهم.”

وأكد مستشار الشرطة الأقدم في البرنامج الإنمائي فين أندرسون أن: “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يؤمن أن مدربي الشرطة المؤهلين تأهيلاً عالياً هم الرواد الذين سيمضون قدماً في تنفيذ المبادئ الحديثة للعمل الشرطوي من قبيل برنامج تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية في العراق. فقد أظهر المشاركون خلال الأسابيع الأربع الماضية من عمل برنامج تدريب المدربين تطوراً ملموساً وحرفية عالية كمدربين في مراكز تدريب الشرطة، ونحن واثقون أنهم سيسهمون في نجاح تطبيق مبادئ برنامج تعزيز فاعلية الشرطة المحلية والخدمية”.

إن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ممتن لدول ألمانيا والمملكة المتحدة والدنمارك لتمويلهم السخي لجهود تطوير الشرطة المحلية في العراق. ويدعم قسم سيادة القانون في البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة برنامجاً شاملاً لإصلاح قطاع الأمن والعدالة في العراق، من خلال العمل المشترك مع حكومة جمهورية العراق. ينفذ برنامج العمل الشامل عبر شراكات وثيقة مع مستشارية الأمن الوطني ووزارة الداخلية ومجلس القضاء الأعلى ووزارة العدل ولجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب والمجتمع المدني في العراق ومجموعة من الشركاء الدوليين.

 

المصدر: IQ.UNDP

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد