الموسيقى تجلب البهجة والإلهام لسائق سيارة الأجرة في الأنبار

بعد تحرير الأنبار، تغيرت الأمور حيث يستطيع إيهاب الاستماع للموسيقى من جديد. هذا العمل البسيط يمنحه البهجة  وهو يستمع إلى العديد من المحطات العراقية بالإضافة إلى مجموعة الأقراص الخاصة به حيث أن إيهاب يحب الاستماع لموسيقى الرقص العراقية.

و حتى أثناء مهامه كتنظيف سيارته، يشغل الموسيقى محاولاً التعويض عن سنوات من الحرمان بسبب داعش. ويقول إيهاب أن الموسيقى هي غذاء الروح وأنه لا يفهم كيف استمر داعش بدون الاستماع للموسيقى. “أعتقد أنهم إذا استمعوا للموسيقى لما مارسوا الإرهاب وارتكبوا جرائم قتل” ، يقول إيهاب.

وفاء أكرم

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد