الأمم المتحدة: تنظيم داعش ارتكب “جرائم دولية” في الموصل

قالت الأمم المتحدة إن تنظيم داعش ارتكب جرائم دولية في مدينة الموصل العراقية، داعيةً سلطة المحكمة الجنائية الدولية إلى النظر في الفظائع التي ارتكبها التنظيم مثل الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وجاء ذلك في تقرير نشره موقع الأمم المتحدة يوم الخميس 2 تشرين الثاني الجاري، ووثق التقرير إفادات لشهود حول عمليات اختطاف جماعي للمدنيين من قبل التنظيم، واستخدام آلاف الأشخاص كدروع بشرية.

وذكر التقرير أن 2521 مدنيا قتلوا في الموصل خلال معركة طرد تنظيم داعش -والتي استمرت تسعة أشهر- معظمهم على يد تنظيم داعش، حيث أعدم داعش 741 شخصاً، فضلًا عن الآلاف ممن قتلوا بيد داعش ورميت جثثهم في مقابر جماعية.

وبحسب التقرير، فإن الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، يان كوبيش، قال إن “التقرير يوثِّق الأدلة بشأن ارتكاب تنظيم داعش جرائم وحشية بحق المدنيين”، وأضاف أنه ” على الرغم من أن التنظيم اعتبر الموصل بحدِّ ذاتها عاصمته، إلا أنه سعى في الواقع إلى تدميرها نهائيا وعلى نحو متعمد”.

كما نقل التقرير عن مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان، زيد رعد الحسين، قوله إنه “يجب على الأشخاص المسؤولين عن ارتكاب هذه الأعمال أن يحاسبوا على جرائمهم الشنيعة”.

ودعا التقرير -الذي أعدته بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، ومفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان- المجتمع الدولي ومجلس الأمن وحقوق الإنسان إلى “التحرك من أجل ضمان تقديم الأشخاص المسؤولين عن ارتكاب الجرائم الدولية كالإبادة والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب إلى المساءلة”.

و حث التقرير أيضًا “السلطات العراقية على التحقيق في الادعاءات بشأن الانتهاكات والإساءات لحقوق الإنسان التي ارتكبتها قوات الأمن العراقية والقوات التابعة لها خلال العملية العسكرية”.

المصدر: http://www.un.org/apps/news/story.asp?NewsID=58017#.WgCiVhNSwnW

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد