لماذا نشاهد مقاطع داعش المصورة لقطع الرؤوس؟

يمكن أن يكون لمشاهدة مقاطع الأحداث الإرهابية تأثيراً نفسياً طويل المدى، إلا أن واحداً من كل أربعة أميركيين اختاروا مشاهدة جزء على الأقل من فيديو قطع رأس من قبل داعش. إذاً ما الذي يدفع الناس إلى مشاهدة مقاطع الفيديو هذه، وهل تقوم وسائل الإعلام بدفعنا للبحث عن محتوى إرهابي؟

يتيح الإعلام الحالي لأي شخص تحميل الصور ومقاطع الفيديو على الإنترنت بشكل فوري تقريبًا. في حين أن هذه الإمكانيات الجديدة تجعل من السهل البقاء على اتصال مع الأصدقاء والأحباء، إلا أنها تتيح أيضًا تغطية إعلامية رهيبة للمآسي وأعمال الإرهاب بسرعة ومشاركتها مع جمهور عالمي. إثر وقوع أعمال إرهابية واسعة النطاق مثل تفجيرات بوسطن خلال ماراثون عام 2013، والاعتداء على مسجد في كرايستشيرش في نيوزيلندا عام 2019، نشر بعض المارة صوراً ومقاطع فيديو بسرعة على منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب. ومصادر الإعلام التقليدية قد تلعب دورًا مهماً أيضًا، فغالبًا ما تكون التغطية الإعلامية للهجمات الإرهابية أو العنف الجماعي متكررة، لذلك يمكن للفرد قضاء ساعات في مشاهدة التغطية الإعلامية المروعة ذاتها.

قد يبدو من غير البديهي اختيار الأفراد تعريض أنفسهم باستمرار لمشاهد أعمال الإرهاب في الأخبار. إلا أن مشاهدة فترات طويلة من التغطية الإعلامية في أعقاب أي هجوم إرهابي يعد أمراً شائعاً للغاية. على سبيل المثال، بعد الهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 سبتمبر 2001 في نيويورك وواشنطن العاصمة وبنسلفانيا، قضى الكثير من الأميركيين ساعات عديدة في مشاهدة تغطية الأحداث في الأسبوع التالي. واكتسبت أعمال العنف اللاحقة مستويات عالية من الاهتمام والإعلام. في الواقع، تعرف الجماعات الإرهابية أن استهداف المناسبات العامة والبارزة سيساعدها على كسب الاهتمام والتغطية الصحفية التي تسعى إليها. إن توسيع نطاق مشاهدة الجمهور لأعمال الإرهاب يمكن أن يمكّن الإرهابيين من نشر رسالتهم المنشودة المتمثلة في غرس الخوف في قلوب الناس عامةً.

من المحتمل أن العديد من الأفراد في هذا الجمهور لا يعتزمون دعم مهمة الإرهابيين المتمثلة في جذب الانتباه لقضيتهم وإثارة الخوف. لهذا انضممنا إلى زملاء من جامعة كاليفورنيا في إيرفين سعياً لدراسة دوافع الأفراد والاستجابات النفسية اللاحقة بعد مشاهدة مقطع فيديو صنعته ونشرته جماعة داعش الإرهابية عن قطع الرؤوس. قررنا أن نسأل الأفراد عن دوافعهم لمشاهدة أحد مقاطع فيديو داعش لقطع رأس، وقد انتشر المقطع على وسائل التواصل في عام 2014 لأن مقاطع الفيديو هذه لم يتم بثه على شبكات الأخبار. حينها، كان من الممكن العثور على المقطع على الإنترنت إذا بحث عنه أحد. في دراستنا، عملنا مع عينة تمثيلية وطنية أمريكية مكونة من حوالي 3300 شخص بالغ، وكانوا جزءًا من دراسة طويلة الأمد للأمريكيين بدأت منذ عام 2013. سألناهم إذا ما كانوا قد شاهدوا جزءًا من مقطع فيديو لداعش عن قطع الرؤوس أو شاهدوه كله أو لم يشاهدوه أصلاً. من ثم طلبنا من هؤلاء الأفراد كتابة إجابات مفتوحة حول سبب اختيارهم لمشاهدة أو عدم مشاهدة مقطع فيديو لداعش عن قطع الرؤوس.

أبلغ حوالي 25٪ من أفراد العينة عن مشاهدة جزء على الأقل من مقطع فيديو قطع رأس نشرته داعش. نظرًا لأن العديد من شبكات الأخبار قد ناقشت محتوى مقاطع الفيديو، ولكنها اتخذت قرارًا بعدم عرضها مباشرة بسبب محتواها الشنيع، كنا مهتمين بشكل خاص بالأسباب التي قال المشاركون أنها دفعتهم للبحث عن مقاطع الفيديو. من بين المشاركين الذين اختاروا مشاهدة جزء على الأقل من مقطع فيديو لقطع رأس، كان السببان الأكثر شيوعًا للمشاهدة هما 1) الحصول على معلومات أو التحقق من صحة المقاطه، أو 2) بدافع الاهتمام أو الفضول. تشير هذه الدوافع إلى تأثير غير مقصود محتمل لمناقشات شبكات الأخبار لمقاطع الفيديو هذه. وتشير هذه الدوافع إلى تأثير غير مقصود محتمل لمناقشات شبكات الأخبار لمقاطع الفيديو هذه.


“فمن خلال نشر الخبر على نطاق واسع حول داعش التي صورت جرائم قتل فظيعة لأبرياء أمريكيين، مع ذكر إن تلك المقاطع لا يمكن عرضها لفظاعتها، فقد تكون شبكات الأخبار قد أثارت وعي المشاهدين وفضولهم تجاه مشاهدة تلك المقاطع.”


من المحتمل أن الإعلام الذي ينشر مشاهداً من مقاطع فيديو قطع الرؤوس يتسبب في إثارة اهتمام المشاهدين لمشاهدة اللحظات التي سبقت أو تبعت المشهد الذي تم عرضه. علاوة على ذلك، من خلال إشارة الإعلام إلى أن الناس يحتاجون إلى الحماية من مشاهدة مقاطع الفيديو تلك، قد يشعر بعض الناس بالحاجة إلى مشاهدتها بأنفسهم للتحقق من أنها حقيقية، ولمعرفة المعلومات التي ربما تكون شبكات الأخبار قد تحفظت عليها.

ولاكتشاف ما إذا كان الأفراد على دراية بدوافعهم الحقيقية لمشاهدة مقطع فيديو قطع رأس نشرته داعش، لجأنا لمؤشرات الفروق الديموغرافية والفردية التي قد تدفع الشخص لمشاهدة جزء على الأقل من مقطع فيديو من هذا النوع. كشفت النتائج أن الذكور والمسيحيين والعاطلين عن العمل، وكذلك أولئك الذين يشاهدون التلفاز عادة، كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن مشاهدة جزء على الأقل من مقطع فيديو قطع رأس نشرته داعش. بالإضافة إلى ذلك، فإن أولئك الذين أبلغوا عن خوف أكبر من الإرهاب في المستقبل قبل عام واحد، والذين تعرضوا لتجارب عنف أكثر على مدار حياتهم، كانوا أكثر عرضة لمشاهدة جزء على الأقل من مقطع من هذا النوع. يشير هذا إلى تأثير محتمل للتوعية حيث أن أولئك الذين يخشون بالفعل حدوث أعمال إرهابية في المستقبل – أو الذين تعرضوا لعنف أكثر في حياتهم – هم أكثر عرضة لمشاهدة تغطية إعلامية عن العنف الإرهابي.

تطرقت دراستنا أيضًا إلى ما إذا كانت مشاهدة جزء على الأقل من مقطع فيديو قطع رأس نشرته داعش مرتبطًا باستجابات نفسية طويلة الأجل. بعد مرور عامين تحديداً على الانتشار الواسع لمقاطع الفيديو، طُلب من هؤلاء الأفراد أنفسهم الإبلاغ عن مدى انزعاجهم حيال الوضع العالمي، وضعف أدائهم اليومي وخوفهم من الإرهاب في المستقبل. كشفت النتائج أن أولئك الذين شاهدوا جزءًا على الأقل من مقطع فيديو قطع رأس أفادوا بأنهم يشعرون بمزيد من الانزعاج حيال الوضع الحالي في العالم والخوف من الإرهاب في المستقبل مع مرور الوقت.

“هذه النتائج جديرة بالملاحظة على وجه الخصوص بالنظر إلى أن مشاهدة مقطع عنيف للغاية، ولكنه قصير إلى حد ما، كان كافياً لزيادة مخاطر ظهور أعراض نفسية لاحقة لدى الأفراد.’

علاوة على ذلك، إن وجود مخاوف مسبقة لدى الأفراد من حصول أعمال إرهابية تنبأ بمشاهدة جزء على الأقل من فيديو قطع رأس نشرته داعش، والذي كان بدوره مرتبطًا بزيادة الخوف من أعمال الإرهاب في المستقبل بمستوى أعلى من المستويات الموجودة مسبقًا. وهذا يشير إلى أن التعرض للتغطية المرئية لأعمال الإرهاب العنيفة قد يؤدي إلى تفاقم مخاوف الأفراد.

بشكل عام، تتطرق نتائجنا إلى فعالية الصور ومقاطع الفيديو التي ينشرها الإرهابيون لتحقيق هدفهم المتمثل في تخويف الأفراد. على الرغم من أن الأبحاث السابقة قد وجدت خوفًا طويل الأمد من الإرهاب في أعقاب التعرض الشديد للتغطية الإخبارية المصورة لمحتوى عنيف، إلا أن هذه النتائج تشير إلى أن مقطع فيديو واحد يحوي صوراً عنيفة قد لا يزال يعرض الأفراد للخطر. في حين أن دراستنا جديدة فيما يتعلق باستكشاف استجابات الخوف اللاحقة تجاه مقطع فيديو واحد، إلا أن قدرة صورة استفزازية واحدة على البقاء في أذهان الأفراد بعد فترة طويلة من التعرض ليست فكرة جديدة. من المحتمل أن يتذكر العديد من الأفراد صوراً قوية للحرب والمآسي التي رأوها قبل سنوات عديدة حيث أنها كانت فعالة في إحداث تغيير اجتماعي. ولا بد أن الصور القاسية التي ألهمت دعوات السلام ودعم إنهاء الحروب مهمة بلا شك، ولكن الصور الإرهابية العنيفة قد يكون لها آثار أقل فعالية. إذا أدى الخوف الناتج عن التعرض لصور الإرهاب إلى أن يعيش الأفراد حياتهم في خوف يدفعهم لتغيير سلوكياتهم، فإن ذلك يعني حدوث ضرر أكبر من النفع. على سبيل المثال، إذا كان الخوف يمنع الأفراد من حضور الحفلات الموسيقية أو الأحداث الرياضية العامة أو السفر بالطائرة إلى بلدان أخرى، فإن هذا يتيح للإرهابيين “الفوز”.

يمكننا حرمان الإرهابيين من هذه القوة من خلال عدم نشر محتوى يظهر أعمالا إرهابية. يمكن للمنظمات الإخبارية القيام بدورها في تقليل وصول المحتوى الإرهابي إلى أدنى حد، وتحسين طريقة نقل أخبار الحوادث الإرهابية. ومن خلال الإشارة مرارًا وتكرارًا إلى وجود مقاطع فيديو إرهابية شنيعة، لكن مع رفض عرضها، قد تعلن المؤسسات الإخبارية من دون قصد عن تلك المقاطع وتثير الاهتمام بها. ولكن في حال قدمت المنظمات الإخبارية حقائق مهمة بموضوعية دون تفاصيل مثيرة عن الخبر، فسيكون الأفراد أقل فضولًا بشأن هذا المحتوى وأقل احتمالًا للبحث عنه. ما نحتاج إليه ليس الرقابة، ولكن نقل الخبر بطريقة بسيطة وموضوعية، وحرمان الإرهابيين من الوصول للجمهور الذي يبحثون عنه.

 

بواسطة سارة ريدموند وروكسان كوهين سيلفر


حول الكاتبتين

سارة ريدموند حاصلة على الدكتوراه في علم النفس والسلوك الاجتماعي من جامعة كاليفورنيا في ايرفين، وهي تدرس الاستجابات النفسية للتغطية الإعلامية لأحداث العنف الجماعي.
روكسان كوهين سيلفر أستاذة العلوم النفسية والطب والصحة العامة بجامعة كاليفورنيا في إيرفين، وهي تدرس كيفية استجابة الأفراد والمجتمعات للكوارث الطبيعية والكوارث التي يتسبب بها البشر.
قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد