الاتحاد الأوروبي: تحقيق الاستقرار

منذ تأسيسها في كانون الأول/ ديسمبر لعام 2014، يتم توفير حصة متزايدة من المعونة المقدمة لغير أغراض إنسانية والتي يقدمها الاتحاد الأوروبي للاجئين السوريين، والبلدان المضيفة لهم من خلال الصندوق الائتماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية، وهو صندوق “مدد” التابع للاتحاد الأوروبي. يقدم هذا الصندوق نهجاً معززاً في استجابة أوروبا للأزمة السورية، محسِّناً التنسيق والتلاحم، مع تلبية الاحتياجات طويلة المدى لكل من اللاجئين والمشردين داخلياً والمجتمعات المحلية في تركيا ولبنان والأردن والعراق وغرب البلقان وأرمينيا.

إن إتاحة التعليم وسبل العيش والفرص الاجتماعية والاقتصادية والرعاية الصحية والحماية وأنشطة اللِحمة الاجتماعية والمياه والنظافة الصحية، فضلاً عن فرص توليد الدخل المستدام وتعزيز النظم الوطنية؛ كل ذلك يقع في صُلب اختصاص الصندوق الائتماني. وعلاوة على ذلك، يركز الصندوق الإقليمي للاتحاد الأوروبي تركيزا خاصا على النساء والفتيات والشباب.

وفي العراق، يواصل الاتحاد الأوروبي توجيه دعمه لتحقيق الاستقرار والاحتياجات في المراحل المبكرة من الانتعاش في المناطق المحررة من داعش من خلال صندوق مدد، بما في ذلك تلبية احتياجات إعادة الإعمار وإعادة التأهيل، ودعم إتاحة الخدمات الأساسية والفرص الاقتصادية للمجتمعات المحلية والعائدين والمشردين داخلياً.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد