كرواتيا

أصبحت جمهورية كرواتيا عضواً في التحالف الدولي في أيلول/سبتمبر ٢٠١٤ وقدمت منذ ذلك الحين الدعم الكامل لتحقيق الهدف الرئيسي للتحالف والمتمثل بالقضاء على خطر داعش.

منذ بدء الأزمة في سوريا والعراق، ساهمت جمهورية كرواتيا في المساعدات الإنسانية بصورة رئيسية، لا سيما في مجال تقديم الخدمات للمهجرين مع التركيز على الأطفال المتضررين.

وقدد شاركت القوات المتحدة الكرواتية في عملية العزم الصلب (قوة المهام المشتركة) في الكويت منذ عام ٢٠١٧.

تدعم كرواتيا نهجاً شاملاً في مكافحة الإرهاب يقوم على كل من الوقاية والقمع، حيث يكمن سر النجاح في التصدي لظواهر من قبيل المقاتلين الإرهابيين الأجانب والإرهابيين المنفردين، في التعاون الدولي الفعال ومتعدد المجالات بين الدول والمنظمات الدولية والجهات المعنية الأخرى لا سيما الجهات الإعلامية والدينية والمجتمع المدني. فإضافة إلى صياغة حلول تتميز بالقوة والكفاءة لإنفاذ القانون، من الضروري الاستثمار في المرونة المجتمعية ضد التطرف العنيف والإرهاب وتعزيز ثقافة السلام والتسامح. وتفخر الحكومة الكرواتية بتعاونها المميز مع جميع المكونات الدينية في كرواتيا وهي تدعم التزام تلك المكونات القوي بالسلام والاحترام المتبادل بما في ذلك مواجهة الإرهاب والتفسير الخاطئ للنصوص الدينية.

عضوية مجموعات العمل

تشارك كرواتيا في مجموعة العمل الخاصة بالمقاتلين الإرهابيين الأجانب، وتساهم بكل ما تستطيع في الجهود الإنسانية الرامية إلى تقديم حلول عملية للشعبين السوري والعراقي.

صورة من مؤتمر “الأخوة الإنسانية ركيزة السلام والأمن في العالم” الذي عقد في زغرب في شباط ٢٠٢٠ استناداً إلى مبادرة البابا فرانسيس وإمام الأزهر. نُظم المؤتمر بصورة مشتركة بين رابطة العالم الإسلامي والمشيخة الإسلامية في كرواتيا وبتعاون وثيق مع مؤتمر الأساقفة الكرواتيين، وذلك خلال رئاسة كرواتيا للاتحاد الأوربي. وقد حضر المؤتمر ممثلون رفيعو المستوى من اليهود والأرثوذكس في كرواتيا وعدد من الضيوف الدوليين الذين يمثلون أدياناً ومعتقدات مختلفة. وقد شاركت الحكومة في هذا الحدث الهام ودعمته بأعلى مستوياتها.


يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد