اليابان

المشاريع الرئيسية في سوريا والعراق:

سوريا:

تقدم اليابان المساعدة إلى السوريين المحتاجين من خلال المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية. وبالإضافة إلى المساعدة الإنسانية الطارئة (المساعدة الغذائية والمساعدة الطبية)، تقدم اليابان مساعدات إنسانية واسعة النطاق على المديين المتوسط والطويل، (الصحة، والمياه، والنظافة الصحية، والتعليم، والتدريب المهني، وما إلى ذلك).

تقدم اليابان المساعدة للاجئين السوريين في البلدان المجاورة والمجتمعات المضيفة للتخفيف من الأثر الاجتماعي والاقتصادي على البلدان المضيفة مثل الأردن ولبنان وتركيا.

ومن منطلق تطوير الموارد البشرية القادرة على القيام بأدوار قيادية في إعادة إعمار سوريا، تلتزم اليابان بقبول ما يصل إلى 150 طالبا سوريا في السنوات الخمس التالية لعام 2017. لقد قبلت اليابان 79 طالباً حتى كانون الأول/ديسمبر لعام 2019.

تشكل قصة حنين مثالاً على مساعدة اليابان الإنسانية في سوريا.

أصيبت حنين، والتي تبلغ سبعة أعوام، بقذيفة مدفع هاون في دير الزور وفقدت ساقها اليسرى. وبمساعدة اليابان من خلال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، تلقت علاجاً فيزيائياً وساقاً اصطناعية في دمشق. وهي الآن قادرة على الذهاب إلى المدرسة مشياً على الأقدام.

العراق:

أعلنت اليابان عن حزمة مساعدات بلغ مجموعها 5 مليارات دولار في مؤتمر المانحين الدولي لإعادة إعمار العراق في عام 2003.

وشارك حوالي 10,100 متدرباً عراقياً في دورات تدريبية للوكالة اليابانية للتعاون الدولي (2003-تشرين الأول/أكتوبر 2019) والتي ركزت على الطاقة والزراعة والطب وإنفاذ القانون والحوكمة، فضلاً عن العمل في مشاريع تتعلق بالري والزراعة وحوادث الانسكابات النفطية.

"سيتم تحقيق النصر حقيقي من خلال بناء عراق مزدهر وآمن لا يسمح أبداً للمنظمات المتطرفة بالظهور من جديد. وستواصل اليابان دعم العراق من خلال المساعدات الإنسانية وتحقيق الاستقرار، بالإضافة إلى مشاريع قروض الين لإعادة بناء البنية التحتية."

السيد شينزو آبي رئيس وزراء اليابان، في اجتماع كبار المسؤولين حول دعم فرص العمل والتدريب المهني للمجتمع العراقي "الذي عقد في طوكيو في 5 أبريل 2018



مقالات الشريك

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد