المجر

سعادة الوزير بيتر زيجارتو، وزير الشؤون والتجارة الخارجية، مخاطباً الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي لهزيمة الدولة الإسلامية في العراق والشام الذي عقد في واشنطن العاصمة في 6 شباط/فبراير من عام 2019. وأكد الوزير على أهمية برنامج “مساعدات المجر” في جهود تحقيق الاستقرار من خلال توجيه المساعدات إلى أكثر المناطق حاجة لها، وخلق ظروف مستقرة للعودة الآمنة للنازحين، بحيث يمكن القضاء على العوامل الدافعة التي تغذي الهجرة الجماعية غير الشرعية عن طريق توفير الصرف الصحي، التطبيب، التعليم، الطعام والمأوى إلى المجتمعات المحلية في العراق وسوريا وأماكن أخرى. وشدد على تركيز المجر الخاص على حماية ومساعدة الأقليات المسيحية التي كانت من الضحايا الرئيسيين للفظائع التي ارتكبها داعش. وأعاد الوزير زيجارتو التأكيد على أن الوحدة العسكرية المجرية في العراق ستستمر في جهودها بقوات يصل عددها إلى 200 جندي على الأرض وتعتزم أيضاً المساهمة بقوات في بعثة حلف شمال الأطلسي التي تم إطلاقها مؤخراً في العراق والرامية إلى تعزيز بناء القدرات الدفاعية.


200

هو العدد الأقصى للجنود المجريين الذين تم نشرهم لمساعدة جهود التحالف، لا سيما في تدريب القوات العراقية، والعدد الحالي يقارب 170.

€ 2.2 مليون يورو

هي المساعدة الثنائية المقدمة للتصدي للأزمات المرتبطة بداعش منذ عام 2014

25

هو عدد الجنود العراقيين الذين تم علاجهم في مؤسسات طبية مجرية.

€ 19.5 مليون يورو

تبرعات ومساعدة إنسانية مقدمة للمجتمعات المسيحية والإيزيدية المتأثرة بالإرهاب في العراق وسوريا.

التحالف الدولي والفرق العاملة

لا تزال دولة المجر عضواً في جيش التحالف، والفرق العاملة المعنية بالاتصالات والمقاتلين الإرهابيين الأجانب منذ عام 2014.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد