إسبانيا

بعد سنوات عديدة من محاربة الإرهاب في الداخل، تزود إسبانيا التحالف الدولي بخبراتها في التعامل مع داعش عسكريا، مما يعوق تدفق المقاتلين الإرهابيين الأجانب، ويوقف تمويله، ويواجهة دعايته، وتساعد في تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة. تلعب القوات المسلحة الإسبانية دورًا رئيسيًا في تدريب قوات الأمن العراقية، بما في ذلك جيشها وقواتها الخاصة، وتوفير الخبرة في مجال إزالة الألغام ومكافحة الأجهزة المتفجرة.

"يجب أن نكون متحدين لمحاربة الإرهاب ... الذي يسعى إلى كسر وتقسيم وخلق الخوف في المجتمع... متحدون، نحن أقوى وسنحارب بشكل أكثر فاعلية الإرهاب والتعصب الذي يحاول تهديد حقوقنا وحرياتنا وينهي تعايشنا وتوافقنا ".

بيدرو سانشيز، رئيس حكومة إسبانيا


480

من أفراد القوات المسلحة الإسبانية يعملون حاليًا في العراق على تدريب قوات الأمن العراقية.

37,000

من أفراد قوات الأمن العراقية استفادوا من التدريبات التي قدمها الجيش الإسباني.

824

إرهابي تم القبض عليهم في 265 عملية منذ 2004. خلال السنوات الثلاث الماضية، تضاعف عدد العمليات العسكرية بواقع ثلاث مرات بينما تضاعفت حالات القبض على أشخاص متورطين بواقع مرتين.

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد