مُدرسة تعود للعمل كمدربة بحرية بعد تحرير الموصل من داعش

لم تغادر أماني صالح منزلها في الموصل خلال فترة داعش حيث كانت تعمل كمدربة. وعندما تحررت الموصل، عادت الحياة لأماني ولغيرها من النساء في الموصل.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد