جدارية الأبطال … رسالة شكر من الموصل إلى من هم في الصفوف الأمامية لمواجهة فيروس كورونا حول العالم

تقديراً للجهود الإستثنائية التي يبذلها العاملون والعاملات في الصفوف الأمامية خلال بمواجهة وباء كورونا، نفذ فريق “ثورة الفن” مبادرة بعنوان “جدارية الأبطال” في الجانب الأيمن من مدينة الموصل بدعم من مبادرة “روح الموصل” الشبابية. بالألوان والرسومات عبّر شباب الموصل عن شكرهم وامتنانهم للطواقم الطبية والقوات الأمنية التي دفعت أغلى الأثمان في هذه الجائحة سواءٌ في العراق أو حول العالم.

جدارية تعكس جهود الجسم الطبي في مواجهة فيروس كورونا

ثلاث جداريات فنية رسمت على مساحة ثلاثة عشر متراً وارتفاع مترين، تهدف إلى توثيق أعمال الأبطال الحقيقيين في الصفوف الأمامية لمحاربة فيروس كورونا. تقول شيماء، إحدى المنظمات لهذه المبادرة، “إننا نشعر بالمسؤولية التي تحتم علينا أن نقف وقفة تحية وتقدير للجهود التي يبذلها الجسم الطبي خلال هذه الأيام”، مشيرة إلى أنهم هم أكثر من يسهر على ضمان صحة وسلامة المواطنين.

الجداريات الثلاثة التي نفذها فريق “ثورة الفن”

أحد الأطباء العاملين في مستشفى في الموصل، عبّر عن فرحته لهذه المبادرة التي قال “إنها تشكل دافعاً له ولزملاءه من العاملين في القطاع الصحي”. كذلك اعتبر أن هذه الرسومات تعكس صورة التكاتف الحاصل اليوم بين الجيش الأبيض والقوات الأمنية والعسكرية في نشر الوعي حول هذا الوباء.

أحد أفراد فريق “ثورة الفن”

الشباب المشاركون في هذه المبادرة يعتبرون أن الجسم الطبي ليس وحده فقط من يضحي خلال هذه الفترة الصعبة، إذ أن الموظفين ومقدمي الأغذية والعسكريين أيضاً، هم أبطال مجهولون كانت لهم تضحيات كبيرة وسط انتشار هذا الوباء.

جدارية الأبطال التي تشير إلى الجنود المجهولين خلال جائحة كورونا

“المسؤولية الإجتماعية تجاه مجتمعنا واجب علينا”، عبارة يرددها الشبان والشابات المشاركون في هذه المبادرة الموصلية. إذ ثبت أن التضامن الإجتماعي والمسؤولية الفردية هما أحد أهم أدوات تجاوز هذه الأزمة الصحية، بحسب منظمي هذه المبادرة الهادفة إلى تعزيز الروح الإيجابية الداعمة لجميع مكونات المجتمع المحلي.

فريق ثورة الفن في الموصل

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد