العمل الوطيد للوحدة الفنلندية في العراق

تواصل وحدة إدارة الأزمات الفنلندية في العراق مهمتها التدريبية في عام 2019. وتم تكليف الوحدة بدعم العملية المتعددة الجنسيات، عملية العزم الصلب (OIR)، التي تقودها الولايات المتحدة، لهزيمة تنظيم داعش.

تواصل وحدة إدارة الأزمات الفنلندية في العراق مهمتها التدريبية في عام 2019. وتم تكليف الوحدة بدعم العملية المتعددة الجنسيات، عملية العزم الصلب (OIR)، التي تقودها الولايات المتحدة، لهزيمة تنظيم داعش.

وتنفَذ المهام التدريبية في قاعدتين: تقع إحدى قواعد التدريب في المنطقة التي تحكمها الحكومة العراقية المركزية والأخرى بالقرب من مدينه أربيل في إقليم كردستان العراق؛ وهو المكان الذي يتولى فيه مركز تنسيق التدريبات الكردستاني (KTCC) مسؤولية التدريب.

وكجزء من القوات الدولية، بدأت قوة الحماية الفنلندية مهمتها في المنطقة التي تحكمها الحكومة العراقية المركزية في بداية عام 2018. وأنيطت بقوة الحماية مهمة تعزيز التحالف المتعدد الجنسيات القائم في المنطقة، والعمل كجزء من الحماية والدفاع الوثيق وترتيبات الحماية الذاتية للقاعدة. وتقدم الوحدة العاملة في إطار مركز أربيل لتنسيق التدريبات الكردستاني تدريباً للسلطات الأمنية الكردية في قواعد تدريب منفصلة.

وفي بداية عام 2018، انتقل التركيز التدريبي إلى تدريب قوات الجيش العراقي في المنطقة التي تحكمها الحكومة المركزية في العراق. ولحماية التدريب وتحسين حماية القوات، تم توفير مركبات دوريات مدرعة من طراز RG32 للوحدة الفنلندية في آب/أغسطس 2018.

وقد تلقي جنود الجيش العراقي تدريباً للفرق في القتال الدفاعي والتدرّب على الهجوم، والقتال في مناطق مأهولة، والتدرب على إطلاق النار والتدريب الطبي. ومع تطور التدريب في إقليم كردستان العراق تدريجياً لكي يشمل تدريب المدربِين، أصبح الفنلنديون أكثر كمرشدين. ويتألف تدريب مقاتلي البيشمركة من تكتيكات قوات عسكرية والرماية والتدريب الطبي.

وخلال عام 2018، كانت البعثة الفنلندية مسؤولة عن تدريب ما مجموعه 170 من جنود الجيش العراقي و594 من مقاتلي البيشمركة في كردستان. ويتمثل الهدف النهائي لكل التدريب المقدم في العراق في دعم البلد في بناء هيكل أمنى مستدام خاص به.

وظلت الحالة الأمنية في العراق مستقرة وبدت على هذا النحو بالنسبة للوحدة الفنلندية. ولم يتم إطلاق النيران أو توجيه المتفجرات إلى الوحدة خلال العام الماضي، ولم تحدث اضطرابات تهدد الأمن في المناطق المجاورة لها.

منذ بداية عام 2015، ساهمت فنلندا بالمهمات التدريبية والاستشارية في العملية كجزء من العملية الدولية لهزيمة داعش. إن اختيار كبير الضباط توبي من فنلندا كمدرب الشهر في تموز/يوليو 2018، من بين أكثر من 70 دولة مشاركة في العملية، يعد بمثابة دليل على أن المدربين الفنلنديين يحظون بتقدير كبير.

وفي صيف عام 2018، قرر الاجتماع المشترك بين رئيس الجمهورية ولجنة مجلس الوزراء المعنية بالسياسة الخارجية والأمنية أن مشاركة فنلندا في عمليه العزم الصلب (OIR) في العراق ستتواصل مع حوالي 80 فرداً اعتبارا من بداية عام 2019. وبالإضافة إلى المهمات التدريبية والاستشارية، ستشمل مساهمة فنلندا الموظفين اللازمين ووظائف الدعم ووظائف إدارية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم موقع الويب هذا ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك, يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد