المملكة العربية السعودية


بذلت المملكة العربية السعودية جهوداً كبيرة بوجه التطرف والإرهاب على الصعيدين المحلي والدولي.

وبصفتها عضو استراتيجي في التحالف الدولي ضد داعش، تشترك المملكة جنباً إلى جنب مع الولايات المتحدة وإيطاليا في رئاسة مجموعة العمل التي تركز على هدف مكافحة التمويل.  وفي إطار هذا الدور، عملت المملكة العربية السعودية بلا كلل على التصدي لمصادر التمويل والهيكل الاقتصادي لداعش.

وتلتزم المملكة العربية السعودية بمهمة التحالف العالمي في “التصدي لداعش على جميع الجبهات، وتفكيك شبكاته ومواجهة طموحاته العالمية”.

ولقد التزمت المملكة العربية السعودية بالحملة العسكرية في العراق وسوريا وعملت على محاربة البنية التحتية الاقتصادية لداعش ومنع تدفق المقاتلين الأجانب من الحدود وساهمت المملكة في دعم الاستقرار واعادة إعمار الخدمات الرئيسية العامة في المناطق المحررة من داعش، بالإضافة إلى مكافحة دعاية داعش.

وبالإضافة إلى جهودها في مجال مكافحة التمويل، شاركت المملكة العربية السعودية أيضًا في:

الحملات العسكرية: حيث صنفت المملكة العربية السعودية كثاني دولة بعد الولايات المتحدة بعدد الغارات الجوية التي قام بها التحالف الدولي في سوريا وهذا يشمل الالتزام من ضباط القوات الجوية والاتصال وشملت تلك المشاركة استخدام المواقع التالية: قاعدة انجرليك الجوية، قاعدة العديد الجوية وقاعدة عريفجان العسكرية. بالإضافة إلى المشاركة بعدد من الحملات العسكرية المشتركة.

الاتصالات ومكافحة الدعاية الإعلامية:
لقد أنشأت المملكة العربية السعودية عددًا من المراكز التي تعمل على المستوى الإقليمي والدولي بمختلف جوانب مكافحة الرسائل المتطرفة، لتطوير المشاريع وتقديم حملات موجهة إلى المجتمعات الضعيفة من أجل تخفيف تأثير ماكينة داعش الإعلامية و كمثال على اثنين من هذه المراكز:

أولاً: المركز العالمي لمكافحة الفكر المتطرف ”اعتدال”

  • مهمة “اعتدال”: العمل بفعالية ونشاط لمكافحة وفضح الفكر المتطرف، بالتعاون مع الحكومات والمنظمات المعنية
  • رؤية وهدف “اعتدال”: تقوية ثقة الشعوب والحكومات في مواجهة أعداء الإنسانية، ومكافحة الفكر المتطرف ونشر مبادئ التسامح والإعتدال ودعم فرص السلام بالعالم.

للمزيد من المعلومات حول “اعتدال” يرجى متابعة
تويتر @etidalorg / @etidal

الموقع الإلكتروني: https://etidal.org/en/home

ثانياً: مركز الحرب الفكرية “فكر”

  • عن المركز: تم القيام بهذه المبادرة لمواجهة جذور التطرف وتعزيز الفهم الحقيقي للإسلام في جميع أنحاء العالم. وهو مركز تابع لوزارة الدفاع السعودية ويضم خبراء تقنيين ذوي خبرة واسعة من مختلف الأطياف وذلك فيما يتعلق بالموضوع المطروح لضمان أفضل التنائج.

للمزيد من المعلومات يرجى متابعة:
توتير: @fekerksa_en / @fekerksa

الموقع الإلكتروني: https://www.mod.gov.sa/Pages/default.aspx