الأخبار

السلطات العراقية تبدأ حملة إعادة إعمار كنائس الموصل

الحكومة المحلية تتجه نحو البدء بإعمار عشرات الكنائس التي دمرتها عصابات داعش الإرهابية، مع عودة النازحين المسيحيين إلى مناطقهم في أيمن (الجانب الغربي) الموصل

Share:

شرعت السلطات العراقية، نهاية الشهر الفائت، حملة إعادة إعمار الكنائس التي دمرها تنظيم داعش الإرهابي في مدينة الموصل شمالي العراق، وفق ما ذكرت وكالة الأناضول التركية.

ونقلت الوكالة عن محافظ نينوى، نوفل العاكوب، قوله إن “الحكومة المحلية تتجه نحو البدء بإعمار عشرات الكنائس التي دمرتها عصابات داعش الإرهابية، مع عودة النازحين المسيحيين إلى مناطقهم في أيمن (الجانب الغربي) الموصل”، مضيفًا أن “الهيئات الهندسية بديوان محافظة نينوى والبلديات ستباشر بإعمار أقدم وأكبر كنيسة فجرها داعش، وهي كنيسة الطاهرة، داخل الموصل القديمة”.

كما قال رئيس كتلة الرافدين المسيحية، يونادم كنا، إن “15 كنيسة وديرا دمرها وخربها عناصر داعش بالكامل في الموصل بجانبيها الشرقي والغربي”، موضحًا أن “إجمالي الكنائس التي دمرت وتأثرت بشكل كبير خلال سيطرة داعش على عموم نينوى يبلغ 40 كنيسة”.

يذكر أن المسيحيين في الموصل وبقية مناطق محافظة نينوى نزحوا من مناطقهم عام 2014، عندما سيطر داعش على المنطقة وخيّرهم بين الدخول في الإسلام أو دفع الجزية أو مواجهة حد السيف.

وفي عام 2017 أنهى الجيش العراقي معاركه ضد التنظيم في المنطقة واستعاد السيطرة على الموصل وبقية الأراضي التي سيطر عليها التنظيم، والتي كانت تقدر بثلث مساحة البلاد، خلال حرب طاحنة استمرت ثلاث سنوات وانتهت أواخر 2017.